روابط مهمة  : |  استرجاع كلمة المرور  |  طلب كود تفعيل العضوية   | تفعيل العضوية

 
بسم الله الرحمن الرحيم,
ديوان شعراء قبيلة الشرارات
عدد الضغطات : 10,297
عدد الضغطات : 4,420
إظهار / إخفاء الإعلاناتلجميع الاعلانات ذات الحجم الصغير
عدد الضغطات : 7,373 عدد الضغطات : 11,815 مساحة إعلانيه
   
العودة   .:: مجالس قبيلة الشرارات ::. > [مجالس قبيلة الشرارات الأدبية ] > مجلس لغتنا العربية والشعر الفصيح
مجلس لغتنا العربية والشعر الفصيح يهتم باللغه العربيه الفصحى وبقصائد اللغة العربية الفصحى القديمة منها والمعاصرة
   
إضافة رد
   
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1 (permalink)  
قديم 03-07-2018, 02:00 AM
شهد العسل
عضو جديد
شهد العسل غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 11325
 تاريخ التسجيل : Jul 2018
 فترة الأقامة : 14 يوم
 أخر زيارة : 04-07-2018 (02:59 PM)
 المشاركات : 31 [ + ]
 التقييم : 10
 معدل التقييم : شهد العسل is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
Thumbs up مقاربات بين الشعبي والفصيح





مقاربات بين الشعبي والفصيح
الابتسامة أكثر إشراقاً من الكهرباء




الوجه الطليق والكلام الليّن يغني عن القراء
عبدالله الجعيثن

ابتسامتك وانطلاقك سرّ فرحك وابتهاجك

بُنيّ إنّ الْبِرّ شَيْءٌ هَيِّنٌ وَجْهٌ طَلِيقٌ وَكَلامٌ لَيِّنٌ


ابتسامة المرأة هي أجمل مكياج في العالم! إنها كنور البدر إذا انقشع الغمام..

وابتسامة الرجل أكثر إشراقاً من الكهرباء، وهي تشرق في داخله أولاً، وتجعل الآخرين يمنحونه الابتسام والترحيب، الناس مرايا لنا..

المُقرّر في علم النفس أن الشعور يتبع السلوك، فإذا ابتسم الإنسان فاض شعوره بالابتهاج، بينما تصيب شعوره الكآبة إذا أدمن العبوس!..

وحتى في الظروف الصعبة كافح وأنت تبتسم! إنّ للابتسامة سحراً غريباً يزيل الكآبة ويفرش الدروب بالورود، وإذا اعتاد الإنسان الابتسام فإن خلاياه وحناياه تنتعش بالرضا كما تنتعش الزهور بقطرات المطر.. والابتسام الصافي الصادر من القلب الراضي، ينبع من الذكاء الاجتماعي، والذي يجعل صاحبه يُنَقّي نفسه من سموم الحسد والحقد والكراهية، ويُبعد فكره عن الإحساس بالاضطهاد ويبتعد عن المتشائمين ومدمني الشكوك والشكوى، ومن ينمُّ ويغتاب، ويختار الصحبة الطيبة من المتفائلين المرحين الذي تزدان وجوههم بالابتسامات الصافية، وتعمر قلوبهم بحب الناس..

. حبُّ الناس يريح القلب ويفتح أبواب النجاح، فشارع النجاح لاتسير فيه إلّآ قوافل الحبُّ والكفاح الشريف والتعاون النبيل وحب الخير للآخرين، حتى يمتزج الإنسان بالخير وينسكب في داخله ماء الرضا العذب، فيمضي في درب الحياة حاملاً مشاعل الخير والبر والسماحة ليجد الترحيب والاحترام والتقدير من الناس..

.الابتسام العذب، والوجه الطليق، والكلام الليّن، والسلوك الحسن، وحبّ الخير، تجعل صاحبها يحتفل بالحياة والناس، ويحس بالسرور والابتهاج، ويعمل بجد وإتقان واجتهاد، راضياً بنتائج عمله، فلا يُلام المرء بعد اجتهاده، ولا يسمح العاقل لعقدة الاضطهاد أن تصبغ وجهه ونتاج عمله بالسواد، بل بالرضا والإشراق:

(عَلَى الْمَرْءِ أَنْ يَسْعَى إِلَى الْخَيْرِ جَهْدَهُ

وَلَيْسَ عَلَيْهِ أَنْ تَتِمَّ الْمَقَاصِدُ)


السعيد من يعمل بنية طيبة، وإخلاص وإتقان، وقبل هذا يدعو الله أن يوفقه، ثم يرضى كل الرضا عن نتائج عمله، فقد استفرغ جهده، وأدّى ما عليه، ومن يفعل ذلك سوف تزهر أعماله وتثمر، وتجعله يصعد درج الرضا والنجاح بخطا مطمئنة وبوجه باسم يعلوه الإشراق، ونفس متفائلة ينعشها الرضا والسماحة، فلا سعادة بلا رضا.. ولا سعادة بلا سماحة..

إن مائدة الحياة تشبه مائدة الطعام، فهناك من يستمتع بالوجبه يبدأ باسم الله، ويختم بحمد الله، لأنه مؤمن نفسه طيبة، وهناك من لا يجد أي طعم لألذ الأطباق، لأن نفسه مظلمة لا تعرف التفاؤل والابتهاج والاحتفال بالحياة فهو - مع سلامة جسده- كأنه المصاب بداء عضال في جهازه الهضمي يصيبه الألم كلما تناول لقمة، ومرض النفوس أشد من مرض الأجسام، وأول أسبابه السخط والعبوس ومجافاة المرح والانطلاق والابتسام والإحساس بكره الناس، فالكراهية سُم زُعاف يجعل صاحبه يتلوى ألماً من الحياة والناس ولا يرى غير الوجه المظلم وقد عميت عيناه عن مباهج الحياة، وعن الخير الذي في الناس إذا أبدى لهم الخير بنيّةٍ صادقة، وبدأهم بالابتسام وطلاقة الوجه.. فالناس كالمرآة يعاملون الإنسان كما يعاملهم.. ويعكسون له مايبدى لهم، ويحسون بما في قلبه من حب.. أو حقد.. فيعيدون له إحساسه بشكل مضاعف..

. الحياة جميلة وتستحق التفاؤل والانشراح، وتستجيب لمن يسير في شارعها تملأ وجهه الابتسامه والطلاقة، والإحساس بجمال الوجود، ومباهج الحية :


قالَ: السماءُ كئيبةٌ! وَتَجَهّمَا

قلتُ: ابتسمْ يكفي التجهم في السما!

قال: الصبا ولّى! فقلت له: ابتــسمْ

لن يُرجعَ الأسفُ الصبا المتصرما!!

قال: الــتجارة في صراع هائل

مثل المسافر كاد يقتله الـــظما

قلت: ابتسم ما أنت جالب دائها

وشفائها, فإذا ابتسمت فربما

قال: العدى حولي علت صيحاتهم

أَأُسرُّ والأعداءُ حولي في الحمى؟

قلت: ابتسم, لم يطلبوك بذمهم

لو لم تكن منهم أجلّ و أعظما!

قال: المواسم قد بدت أعلامها

وتعرضت لي في الملابس والدمى

وعليّ للأحبابِ فرضٌ لازمٌ

لكن كفّي ليس تملك درهما

قلت: ابتسم, يكفيك أنك لم تزل حيًّا،

ولست من الأحبة معدما!

قال: الليالي جرعتني علقما قلت:

ابتسم و لئن جرعت العلقما

فلعل غيرك إن رآك مُرَنِّما

طرح الكآبة جانبًا وترنّما

أتُراك تغنم بالتبرم درهما

أم أنت تخسر بالبشاشة مغنما؟

يا صاح, لا خطر على شفتيك

أن تتثلما, و الوجه أن يتحطما

فاضحك فإن الشهب تضحك و

الدجى متلاطمٌ, ولذا نحب الأنجما!

(اليا ابو ماضي)

يا مـا حلا الفنجـال مـع سيحة البـال

فــي مـجلس ما فيــه نفس ثقيـله

هـذا ولــد عـم وهـــذا ولـد خال

وهذا رفيق مـا لـقـيـنـا مـثـيلـه

(راكان بن حثلين)

(لي نفس مثل نفوسكم يوم تختار

والنفس يملكها الغلا والموده)

ياما حلا عقب العصر شبّة النار

في مجلس كل النشاما يجونه

يلفونة اكبار ويلفونه إصغار

من طيب من هو فيه ويقدرونه

في بيت ماحطوله أبواب واسوار

ذراه من صوف الغنم ينسجونه

وفية الدلال الصفر والعود يندار

والشاي في بريق حمر يشربونة

والجو غايم والسما كلها امطار

والبرق يبرق والرعد يسمعونه

والصيد واجد والحباري لها اذكار

والفقع نابت والبدو يلقطونه

واليا اصبحو فطورهم خبز مجمار

مفروك من سمن الغنم يفركونه

هاذي طراة الروح لاصرت محتار

أخير من بيت هله يزلجونه







كلمات البحث






رد مع اقتباس
   
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
   
   


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:46 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع الحقوق محفوظة لمجالس قبيلة الشرارات
  مجموعة ترايدنت العربية