روابط مهمة  : |  استرجاع كلمة المرور  |  طلب كود تفعيل العضوية   | تفعيل العضوية

 
بسم الله الرحمن الرحيم,
ديوان شعراء قبيلة الشرارات
عدد الضغطات : 9,435
عدد الضغطات : 3,843
إظهار / إخفاء الإعلاناتلجميع الاعلانات ذات الحجم الصغير
عدد الضغطات : 7,022 عدد الضغطات : 11,100 مساحة إعلانيه
   
العودة   .:: مجالس قبيلة الشرارات ::. > [مجالس قبيلة الشرارات الأدبية ] > مجلس القصص والروايات والحكايات
مجلس القصص والروايات والحكايات يهتم بالقصص بشتى انواعها خياليه او واقعيه قديمه او معاصره
   
ملاحظة: الحقوق امانه ولا نحلل احد إلا بحفظ حقوق المنتدى من خلال ذكر المصدر

إضافة رد
   
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1 (permalink)  
قديم 26-03-2017, 05:00 AM
حربة الشعر
عضو جديد
حربة الشعر غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 11046
 تاريخ التسجيل : Oct 2016
 فترة الأقامة : 371 يوم
 أخر زيارة : 26-03-2017 (05:11 AM)
 المشاركات : 2 [ + ]
 التقييم : 10
 معدل التقييم : حربة الشعر is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي محبوبة الجُلاد



حكت لي جدتي قصصاً
واجمل قصة

محبوبة الجُلاد

يقالُ بأن جُلاداً
وهذا اسمٌ بها يدعى
بضمِ الجيم
ليس يقال جَلاداً
فما جُلاد بالجَلاد

يقالُ بأن جُلاداً
كبيرُ الجسمِ
لهُ رأسٌ بحجم الصخر
له طولٌ يفوق النخل
أصابعهُ بطول السهم
أظافرهُ من الفولاذ

وكان يقيم كالمعتاد

بمقربةٍ من الوادي
ويأكلُ من فواكههِ
ومن غزلانه يصتاد

ولم يصحب له أحد
ولم تقبل به أنثى
ولا بشرٌ له يرتاد

وكان يحبُ للأطفال
هلموا أيها الأولاد

ولكن يهرعوا خوفاً
ويمسوا في كوابس
يروه بها يطاردهم
وأصبح خوفهم يزداد

تجمع حوله السكان
ولم يؤذي لهم يوماً
وقالوا أيها الشبح المخيف
غدوت ترهبنا
الا فارقت وادينا
فقال وما فعلت بكم
فقالوا لست بالمعتاد

فعاهدهم
بأن يبقى كما عرفوه
لا يؤذي
ولا يدنو
من الأولاد

وفي يومٍ من الأيام
في فصل الخريف
وكثرةِ الأمطار
وصوت البرق
صوت الرعد
كان الجو مغبرٌ
وأظلمت السماء
وأقبلت ريحً
تطايرت الخيام لها
من الإعصار
وجاءتنا بما حملت
وعاثت في منازلنا
ولا احدٌ يرى أحداً
فإذ بالجو يصفو
والغبار يباد

فأمطرت السماء
وأنزلت برداً

وجاء السيل
إذ فاح الغدير
وفاض ماء الواد

ولكن أينهُ جُلاد
ألا أحد رأى جُلاد
صاح الكلُ يا جُلاد
وجلادٌ يطارد
قارباً خشبي
رأى لسيل يجرفه
رأى في بطنه بشراً
فراح ورآءه
والسيل يسحبه
وسرعته تفوق جواد

تلاطم في الصخور
وكسر الأغصان

وفي الأكام
في دوامة الامواج

فأدركه وأمسكه
وأخرج من بداخله
وكان يلفه كفنٌ
مغطى بالحلي
فقال ما هذا
و أوجس خيفة جُلاد

وعاد بهِ لمسكنهِ
وألقى عنه حلته
وقال لعله قد مات
ومر السيل في قبر
أزاح بوجههي كفن
فإذ بالوجه مثل البدر
يدثره سحاب الشعر
تبسم حينها جُلاذ

رأى أنثى
وما زالت
على قيد الحياة
فطار من فرحٍ
وشوش عقله التفكر
كيف إذا رأته بحجمهِ هذا
اتصعق ام تجن إذ رأته
تحجر عقله
واسودت الدنيا بناظره
فأطرق حينها جُلاد

فغشاه النعاس ونام متكئً
فقامت حينها الأنثى
وكانت حينها
في النوم تسمعه
رأته بحجمه
وبطوله
ورأت أصابعه
وقد لمست أظافره
فسارت نحوه
ورأته كالحمل الوديع
يغط في نومٍ
عميق هده الإنقاذ
أتته بفرشهِ
ولحافه
ومضت
تداعب شعره
وتقول يا جُلاد

وجُلادٌ يفتح عينه اليسرى
يغمضُ عينه اليمنى
يرى حلماً خيالاً

أم يراها وهي جانبه
تداعبه
تهامسهُ
تحدثه
تدلع اسمهُ
وتقولُ يا جُلاد

تحول جالساً
ويقول لا تخفي
ولا تخشين من شيءٍ
وكالعصفور ترتجفي

تبسمت الفتاة
وقهقهت ضحكاً
ومالت مثل عود الخيزران
فقال يسألها
أقولي مضحكٌ حقاً
اعقلك جن
أم ماذا
بربك لا تزيديني
على خوفي عذاباً
ليس بي استعداد

فقالت ليس بي خوفُ
فخوفي مات في كفني
ضحكت لكي تسر
فأنت من أنقذتني
والموت يسحبني

فقال وقصة الكفنِ
وما ذاك الحلي يراد

فقالت إن لي قوماً
لهم عادات
توارثها البنون
وورثوا الأحفاد

خرفاتٌ ورثناها
من الأجداد

إذا قلت بنا الأمطار
وقلت وفرة الأبار
وبات الزع مصفرٌ
وولت خضرة الأشجار
ومات الورد والﻻزهار

وبات الناس يستسقوا
ولا يسقون
وحال الحول دون. حصاد

فجاء الغيث في يوم
وعم الخير
وجاء السيل أفواجاً
بهذا الواد
يرون لأجمل الفتيات
من تردي بفتنتها
ويعكف حولها
الخطاب
والعشاق
تراهم كالعبيد
بقرب والدها
يعامل أهلها أسياد

وليست من مبادئهم
ولكن المصالح
من له غرضٌ
حفاك ودداد
وكنت هدية الوادي
وزفوني إلى قبري
وقبري أنت يا جُلاد

ونعم القبر قلبك
إن يكن قربي
رضيتُ بهي
ولكن قبرهُ قصري
وموتي في الهوى
استشهاد

أحبك
قال من
قالت
وهل أحدٌ سواك هنا
فقال لها أعيديها
فصاحت
يا حقول القمح
يا رمل الفلاة
ويا بيوت النحل
يا حب الحياة
ويا نجوم الليل
يا بدر السماء
ويا خرير الماء
يا وهج السناء
ويا صهيل الخيل
يا رمز الوفاء
ويا حليب الأم
يا نبض الحنان
ويا جنون العشق
يا لون النقاء
ويا هديل الطير
يا حرف النداء

ليشهد كلكم قولي

أحبك أنت يا جُلاد

فقلت لجدتي
في عام كم هذا
فحكت رأسها
قالت له زمن
بعام ثمود
اخوة عاد

فانم هيا
فقد قالوا رأوه الامس
قرب الواد
رأوا جُلاد

فخفت ونمت من فوري
وحين كبرت
علمتُ بأن جُلاد
الذي لاقى الفتاة
بقاربٍ خشبي
صغير الحجم
ما يسمونه قزماً
وليس يخيف للأولاد



الشاعر / أمين يعقوب أمين حربه
الموضوع الأصلي: محبوبة الجُلاد || الكاتب: حربة الشعر || المصدر: .:: مجالس قبيلة الشرارات ::.

كلمات البحث






رد مع اقتباس
   
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
   
   


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:25 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع الحقوق محفوظة لمجالس قبيلة الشرارات
  مجموعة ترايدنت العربية