.:: مجالس الموروث ماضيا وحاضرا ::.
بسم الله الرحمن الرحيم,
إظهار / إخفاء الإعلاناتلجميع الاعلانات ذات الحجم الصغير
عدد الضغطات : 14,347 مساحة إعلانيه

مجلس القصص والروايات والحكايات يهتم بالقصص بشتى انواعها خياليه او واقعيه قديمه او معاصره

اضافة رد
الصورة الرمزية الريشاوي

الريشاوي

عضو مُميز

افتراضي قال له الرسول ..قل لجارك فلان إنه رفيقي في الجنة!"

قصة رائعة يرويها فضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي عنوانها: ((قل لجارك فلان إنه رفيقي في الجنة!!!))
‏18 مارس، 2012‏، الساعة ‏01:50 مساءً‏
الإنسان حجمه عند الله بحجم عمله الصالح...

في عندنا بالشام حي اسمه (سوق ساروجة) وفيه جامع مشهور اسمه (جامع الورد)، ولهذا الجامع خطيب... والقصة قديمة جداً.

هذا الخطيب رأي بالمنام رسول الله –صلى الله عليه وسلم- يقول له النبي الكريم: "قل لجارك فلان إنه رفيقي في الجنة!"

جاره بقال! (سمان) وهو خطيب له شهادات، و صاحب فصاحة وبيان...! فأصابه قلق شديد...! توجه إلى جاره،
فلما طرق بيته، قال له: "والله لك عندي بشارة من رسول الله، ولكنني لن ألقيها لك، إلا إذا أخبرتني ماذا فعلت مع ربك...!"

يبدوا أن هذا البقال تمنع، وأصر أن لا يقول، فلما ألح عليه، تكلم... قال له: "قبل فترة عقدت القران على امرأة،
ومضى على زواجنا خمسة أشهر، وكان حملها في الشهر التاسع!!" أي أنها زانية والولد ليس منه...!

قال: "بإمكاني أن أطلقها وهذا عدل، بإمكاني أن أفضحها ، بإمكاني أن أذكر السبب، والناس معي، وحتى
أهلها معي، لأنها فضحتهم، وكل من حولي معي... لكنني أردت أن أحملها على التوبة..."

فجاء بمولدة وولدت طفلا، حمل هذا الطفل تحت عباءته، ووقف أمام جامع (الورد) إلى أن نوى الإمام صلاة الفرض،
دخل، وضع الطفل وراء الباب، والتحق بالمصلين...

فلما انتهت الصلاة، بكى هذا الطفل الصغير، تجمع المصلون حوله، توجه إليهم، قال: "خير إن شاء الله؟!!"
قال: "تعال انظر انه طفل لقيط!" قال: "أنا أكفله أعطوني إياه!!!"

أخذه أمام أهل الحي على أنه لقيط، ودفعه إلى أمه...!!!

هذه القصة تذكرني بقوله تعالى: ((إن الله يأمر بالعدل والإحسان...))

الإحسان أرقى، العدل قسري، أما الإحسان طوعي... بهذه الطريقة حملها على التوبة، وسترها، وسمح لها أن تربي ابنها...!

أيها الإخوة، حجمك عند الله، بحجم عملك الصالح، حجمك عند الله، بحجم إحسانك، حجمك عند الله، بحجم
عطائك، حجمك عند الله، بحجم محبتك...!

فالباب مفتوح، وهذه فرصة في العمر مرة، أن تأتي إلى الدنيا وأن يسمح الله لك أن تطيعه، وأن تعبده، وأن
تتقرب إليه... هذا من نعم الله الكبرى...

والحمد لله رب العالمين...


كلمات البحث




#2
الصورة الرمزية قاصرات الطرف

قاصرات الطرف

مشرفـة مجالس الشرارات الدعوية والأسرية والصحية

اسأل الله ان يجعلنا من المحسنين

احتوت القصة على عدة فضائل
الأحسان
والستر
ومساعدة زوجته
وقبل هذا تفكيره
بوضعه في المسجد
إن الله يأمر بالعدل والإحسان

جزاكم الله خير
قصه جميله

رحـم الله من ظن بنا خيرا
وغفر الله لمن قال فينا ماليس فينا
#3
الصورة الرمزية الريشاوي

الريشاوي

عضو مُميز

آمين جميعا ان شاء الله ،،،
ويجزاك خيرا ،،
وشكرا لمروورك ،،

#4
الصورة الرمزية عيسى الدوكه

عيسى الدوكه

مشرف مجلس الصيد والرحلات البرية ومتخصص بالطقس

قصه رااااائعه وفيها من الحكمه والصبر
يعطيك العافيه يااخوي الريشاوي

حلو الليالي توارى مثل الاحلامي :::: محظور عني عجاج الوقت يخفيها

اسري مع الهاجس الي مابعد نامي:::: واصور الماضي لنفسي واسيليها

اخالف العمر اراجع سوالف اعوامي::::وانوخ ركاب فكري عند داعيها
#5
الصورة الرمزية محمد العابر

محمد العابر

نائب المدير العام ومؤسس موسوعة الألغاز

قصه جميله مليئة بالحكم

شكراً لك اخي الريشاوي

#6

ابوسلامه

موقوف

ششكرا لك
القصة فيها الكثير من العبر
سبحان الله

#7
الصورة الرمزية صاحب السمو

صاحب السمو

عضو جديد

قصـه مليئـه بالحكم والمواعظ


دع الأيام تفعل ما تشاء ... وطب نفسا إذا حكم القضاء
ولا تجزع لحادثة الليالي ... فمـا لحوادث الدنيـا بقــاء
#8

ثامر ابوخلف

عضو جديد

جزاك الله خيرا

#9

ابوناصر حميدان

عضو جديد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صاحب السمو مشاهدة المشاركة
قصـه مليئـه بالحكم والمواعظ
هذا المُعرِّف .. خدعني هههه,, وأستفزني .. غفر الله له


ان كيدكن عظيم

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
Search Engine Optimisation provided by DragonByte SEO v2.0.42 (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2020 DragonByte Technologies Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لمجالس الموروث ماضيا وحاضرا