روابط مهمة  : |  استرجاع كلمة المرور  |  طلب كود تفعيل العضوية   | تفعيل العضوية

 
بسم الله الرحمن الرحيم,
ديوان شعراء قبيلة الشرارات
عدد الضغطات : 9,711
عدد الضغطات : 4,032
إظهار / إخفاء الإعلاناتلجميع الاعلانات ذات الحجم الصغير
عدد الضغطات : 7,135 عدد الضغطات : 11,341 مساحة إعلانيه
   
العودة   .:: مجالس قبيلة الشرارات ::. > [مجالس قبيلة الشرارات الأدبية ] > مجلس القصص والروايات والحكايات
مجلس القصص والروايات والحكايات يهتم بالقصص بشتى انواعها خياليه او واقعيه قديمه او معاصره
   
ملاحظة: الحقوق امانه ولا نحلل احد إلا بحفظ حقوق المنتدى من خلال ذكر المصدر

إضافة رد
   
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1 (permalink)  
قديم 10-07-2014, 06:07 PM
الريشاوي
عضو ذهبي
الريشاوي غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 2780
 تاريخ التسجيل : Jun 2009
 فترة الأقامة : 3151 يوم
 أخر زيارة : 10-12-2014 (04:13 PM)
 المشاركات : 1,740 [ + ]
 التقييم : 180
 معدل التقييم : الريشاوي has a spectacular aura aboutالريشاوي has a spectacular aura about
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي قصة ابو نية وابو نيتين ..



سامحوني القصة شوية طويلة .

كان هناك رجل اسمه أبو نية يعيش في قرية صغيرة قرر السفر بعد أن ضاق به العيش وسدت الأبواب أمام وجهه فقرر السفر بحثاً عن رزقه ، أخذ راحلته وسار في الصحراء وحيداً ، وبينما هو كذلك إذا برجل يسير وحده في الطريق فسلم عليه وتعارفا واتضح أن الرجل اسمه أبو نيتين واتفقا على الترافق معاً في رحلة البحث عن الرزق .
ومشى الرفيقان يتجاذبان الحديث وكل يتحدث عن أحواله وعن بلدته حتى تعبا من السفر فقررا النزول في أحد الأودية ليطبخوا زادهم ويرتاحوا قليلاً . ففتح أبو نية زاده وعزم صديقه على الأكل الذي عنده فأكلا معاً . وبعد أن ارتاحوا أكملوا طريقهم ، حتى إذا تعبوا نزلوا في أحد الأودية ، انتظر أبو نية أن يخرج صاحبه الزاد الذي معه كما فعل هو في المرة السابقة ، هنا قال له أبو نيتين ما رأيك يا صديقي أن نأكل من زادك حتى إذا انتهى أكلنا من زادي ، وافق أبو نية وأخرج زاده .
واستمرا على هذا الحال حتى انتهى زاد أبو نية ، وعندما نزلا في أحد الأودية انتظر أبو نية صاحبه أن يخرج زاده ليأكلا كما اتفقا ،وقال له أخرج زادك فإنني جائع جداً من السفر ، فرد عليه أبو نيتين أن زادي قليل ولا يكفينا نحن الاثنين ولكن سأعطيك تمرة وقليل من الماء ، استغرب الرجل وقال له لقد أكلت من طعامي ولابد أن تعاملني بنفس المعاملة ، فرد عليه أبو نيتين بجفاء وقال له ما عندي إلا الذي قلت لك عنه ، فرضى الرجل بالتمرة لأنه كان جائع .
واستمرا في السفر ولكن أبو نية جائع فلم يستحمل السير الطويل فجلس وطلب من الرجل أن يعطيه من الأكل الذي معه ، رفض أبونيتين وقال له لن أعطيك إلا بشرط ، قال له أبو نية وما هو شرطك ، قال أن أفقأ إحدى عينيك ، صعق الرجل وقال له وماذا تستفيد من فقأ عيني ؟ قال له هذه هواية أحبها وأتلذذ بها ، طبعاً رفض الرجل شرطه وبقي على جوعه فترة من الزمن فلم يستحمل الجوع والعطش وفكر أنه سيقلع عين واحدة وتبقى له عين وهو أرحم من البقاء جائع في هذه الصحراء ، فأخبر أبو نيتين أنه موافق على شرطه فأعطاه الماء والأكل ، وفقأ عينه .
واستمرا في السفر حتى تعبا ونزلا في أحد الأماكن وأيضا طلب منه أن يعطيه ماء وطعام ، وأيضا رد عليه بأنه يريد أن يأخذ عينه الثانية ، فارتاع أبو نية من الرجل وقال له كيف تريد أن تتركني أعمى وأكون عالة عليك في السفر وأنت أخذت عيني فلما العين الثانية ؟ رد عليه أبو نيتين بلا مبالاة بأن هذا الموضوع لا فصال فيه إذا أراد الطعام فعليه أن يعطيه عينه الثانية ، رفض أبو نية هذا الطلب الغريب وبقي على جوعه ، ولكنه لم يستطع الاحتمال وأحس بسكرات الموت فهانت عليه عينه مقابل روحه وأخبر الرجل بأنه موافق على طلبه وهو يتعجب من هذا الرجل الذي غدر به بعد أن أكرمه وشاركه في زاده .
المهم فقأ أبو نيتين عين صاحبه الثانية ، وبقي معه حتى وصلا إلى بئر فقال أبو نيتين لأبو نية أنهم بحاجة إلى الماء وأنه عليه أن ينزل إلى البئر ليحضر بعض الماء ، فلم يستطع الرفض لأن أمره بيد هذا الرجل فربطه بالحبل وأنزله إلى البئر وبعد إن ملأ القرب سحب أبو نيتين الحبل وترك صاحبه في البئر وحيداً .
أخذ أبو نية يتلمس المكان بيده حتى وجد غار في إحدى فتحات البئر وجلس فيه عسى إن ينقذه أحد ، ولكنه بقي أياماً وهو في البئر دون أن يأتيه أحد ، وفي ليلة أحس بشيء يطير ويقف على حافة البئر ثم نزل وأخذ يسبح داخل البئر ، أحس الرجل بالخوف فكتم أنفاسه وهو يصيخ السمع حتى يعرف ما هذا الشيء ، فإذا به يسمع فتاتان تتحدثان تقول إحداهما للأخرى هل تعلمين أن ورق الشجرة التي بقرب البئر تشفي من العمى . . فردت عليها الثانية وأيضاً أغصانها إذا جففت وضرب بها المجنون ثلاث مرات شفى من الجنون .
فرح أبو نية من الكلام الذي يسمعه وأحس أن الله معه وأرسل هاتين الفتاتين إليه ، انتظر حتى فرغتا من السباحة وغادرتا المكان .
وبينما هو ينتظر أحس بدلو يسقط في البئر تعلق به سريعاً فسمع المنادي ينادي من الذي تعلق بالدلو إنسي أم جني ، فرد عليه أبو نية بأنه إنسي وأنه وقع في البئر بينما كان يحاول أخذ الماء منها ، سحبه الرجل وأطعمه وسقاه وطلب منه أن يرافقه حتى أقرب بلدة . رد عليه أبو نية بأن العمى إنما من جلوسه في البئر مدة طويلة وأنه سيسترجع بصره وأن أصحابه سيأتون إليه في هذا المكان أنه لا يستطيع الذهاب معه ، فوافق الرجل على تركه واستمر في سفره تاركاً أبو نية قرب البئر مع قليل من الماء والزاد ، وبعد إن أحس أبو نية بأن لا أحد معه زحف حتى وصل إلى الشجرة التي تحدثت عنها الفتاة وأخذ من أوراقها وجففها ووضعها على عينه فرجع بصره بإذن الله ففرح فرحاً شديداً وحمد الله على ذلك ، أخذ بعض من أغصان الشجرة وأوراقها ووضعهما في كيس وحمله وسار حتى وصل إلى مدينة كبيرة يملكها سلطان عادل يحبه شعبه ، فدخل المدينة واستأجر له دار وأشاع بين الناس بأنه طبيب يعالج مرضى العيون ومرض الجنون ، فجاءه الناس من كل مكان فشفوا من العمى والجنون ، فشاع خبره في جميع البلاد وكسب من عمله المال الكثير وتغيرت أحواله وتغير شكله من بعد أن كان ضعيف البنية رث الثياب .
وفي يوم صرعت ابنة الملك في ليلة من الليالي فجيء بالأطباء والمداوين لها ولكن لم يستطع أحد أن يشفيها ، فنادى السلطان في البلاد بأن من يستطيع أن يشفي ابنته فله مثل وزنه ذهب ومن لم يستطع سيقطع رأسه ، فتكاثر الدجالون والمشعوذون عند باب القصر ولكن لا أحد منهم استطاع أن يشفيها .
وأخيراً جاء أبو نية إلى السلطان وأخبره بأنه يستطيع أن يشفي ابنته مما هي فيه ، أخبره السلطان بالشرط فوافق عليه ، فدخل على الفتاة في غرفتها وطلب إخراج الجميع من الغرفة فشرع في عمله وأخرج الأغصان فضرب الفتاة أول ضربة فهدأت حركتها الهستيرية ، وانتظر فترة فضربها ضربة أخرى فأغمضت عينيها وذهبت في نوم عميق . تركها الرجل وذهب إلى أهلها وأخبرهم بأن يتركوها لمدة ثماني ساعات وأنه سيعود بعد ذلك ليتابع العلاج معها . فرح السلطان عندما رأى ابنته نائمة لأول مرة بهدوء . وبعد أن انتهت الساعات رجع أبو نية إلى الفتاة وضربها بالأغصان ثلاث مرات قامت الفتاة بعدها وهي بكامل قواها العقلية والجسدية ، وعندما وقع بصرها على الرجل صرخت فيه وقالت له من أنت أيها الرجل الغريب وكيف دخلت إلى غرفتي ؟ فأخبرها بأنه يعمل عند والدها ، و دعا السلطان ليدخل الغرفة ، عندما أبصر السلطان ابنته فرح فرحاً شديداً وأخذ يشكر الرجل والفتاة متعجبة من ذلك وعندما أخبروها بما حدث لها من جنون وأن الرجل هو طبيبها شكرته وحمدت الله على الشفاء .
أوفى السلطان بوعده ووزن الرجل وأعطاه مثل وزنه ذهبا ، فصار أبو نية من أغنى الرجال في المدينة
وفي يوم بينما هو سائر في إحدى الطرقات إذا به بأبو نيتين فناده وتعجب الرجل من هذا الذي يعرفه وهو له منكر ، فأخذ أبو نية يذكره بالذي حصل معهم ، فتذكر الرجل فلم يصدق لأنه ظن أن صاحبه كان أعمى وقد مات في البئر ، ولكن أبو نية أخبره بما حدث له وكيف أن من الله عليه بالشفاء وكيف أصبح غنياً ، هنا طمع أبو نيتين بما عند صاحبه فقرر أن يذهب إلى ذلك البئر ، وفعلاً اتجه إلى البئر وأخفى راحلته ونزل إلى البئر و اختبأ في إحدى مغاراته ، وانتظر حتى سمع صوت عظيم يهز البئر فخاف الرجل كثيراً والتصق بالجدار . نزلت الفتاتان تسبحان في البئر وتتجاذبا الحديث فقالت إحداهما هل تعلمين أن سرنا انكشف وأن أحدهم قد عرف القوة التي في الشجرة واستغله لصالحه هنا خاف الرجل وتحدث مدفعاً بالخوف بأنه ليس هو من كشف السر وإنما رجل آخر ، فالتفتا عليه وامسكا بالرجل وطارتا به حتى قالتا له ماذا ترى من الأرض فقال أرى جسماً بحجم الخيمة ، فارتفعتا أكثر وقالتا له ماذا ترى من الأرض قال أرى شيئاً بحجم العباءة ، فارتفعتا أكثر وقالتا له ماذا ترى من الأرض قال لا أرى شيئاً . هنا تركتاه فهوى الرجل إلى الأرض مهشماً . وهكذا كانت خاتمة كل من كانت نيته سيئة .

ورحنا وجينا حتى تميرة ما عطونا

كلمات البحث






رد مع اقتباس
قديم 10-07-2014, 06:49 PM   #2 (permalink)
محمد العابر
نائب المدير العام ومؤسس موسوعة الألغاز


الصورة الرمزية محمد العابر
محمد العابر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4559
 تاريخ التسجيل :  Mar 2010
 أخر زيارة : اليوم (09:16 AM)
 المشاركات : 41,542 [ + ]
 التقييم :  4047
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 SMS ~
اللهُم أنْتَ رَبِي لا إلَهَ إلا أَنْت
خَلَقْتَنِي وَأَنَا عَبْدُكَ
وَأَنَا عَلَى عَهْدِك َوَوَعْدِكَ مَاسْتَطَعْتَ
أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا صَنَعْت
أَبوءُ لَكَ بِنِعْمَتِكَ عَلَي
وَأَبُوءُ لَكَ بِذَنْبِي فَاغْفِر لِي
فَإِنَّهُ لا يَغْفِر الذُنُوبَ إِلا أَنتَ
******
لوني المفضل : Darkred

اوسمتي

افتراضي رد: قصة ابو نية وابو نيتين ..



ههههههه (( ورحنا وجينا حتى تميرة ما عطونا ))

صراحه قصه ممتعه ممتعه جداً وليست طويله كما ذكرت والسبب حسن السرد الممتع

زدنا من تلك القصص زادك الله من فضله

تحياتي وتقديري لك ،،


 
  مـواضـيـعـي


رد مع اقتباس
قديم 10-07-2014, 11:56 PM   #3 (permalink)
القاموس
مشرف مجالس موارد و مراعي الشرارات بوادي السرحان


الصورة الرمزية القاموس
القاموس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7949
 تاريخ التسجيل :  Sep 2011
 أخر زيارة : 15-08-2017 (04:08 PM)
 المشاركات : 1,192 [ + ]
 التقييم :  156
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: قصة ابو نية وابو نيتين ..



ياعمار
ذكرتني بوقت الحجاوي

هذه القصة مدرسة
وتحتاج الى من يتمعّن فيها
ممتعة
عافاك الله


 


رد مع اقتباس
قديم 07-09-2015, 05:09 AM   #4 (permalink)
رقاوي بأخلاقي
بهــار المجالس


الصورة الرمزية رقاوي بأخلاقي
رقاوي بأخلاقي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1354
 تاريخ التسجيل :  Mar 2008
 أخر زيارة : 07-12-2017 (05:20 PM)
 المشاركات : 6,483 [ + ]
 التقييم :  281
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: قصة ابو نية وابو نيتين ..



لا تعليق ابدا


 


رد مع اقتباس
   
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
   
   


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:33 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع الحقوق محفوظة لمجالس قبيلة الشرارات
  مجموعة ترايدنت العربية