روابط مهمة  : |  استرجاع كلمة المرور  |  طلب كود تفعيل العضوية   | تفعيل العضوية

 
بسم الله الرحمن الرحيم,
إظهار / إخفاء الإعلاناتلجميع الاعلانات ذات الحجم الصغير
عدد الضغطات : 12,193 مساحة إعلانيه
   
العودة   .:: مجالس قبيلة الشرارات ::. > [ مجالس قبيلة الشرارات الخاصة ] > مجلس تاريخ وتراث قبيلة الشرارات
مجلس تاريخ وتراث قبيلة الشرارات يهتم بقصص قبيلة الشرارات ورجالاتها وشيوخها وفرسانها
الإهداءات
خصيم الوقت من المكان المجهول : شهد العسل ياهلا وغلا وسلة حلا نورتي المنتدئ بحطورك يالاميره خصيم الوقت من من المكان البعيد : اتمنى ان يكون الجميع بخير وان لايتركو هذا المنتدئ وان يتركو بصمه لهم هنا عيسى الدوكه من منخفض جوووي : توقعات الارصاد لتساقط زخات من الثلوج ع جبل اللوز وعلقان فجر غدا" الخميس والله اعلم عيسى الدوكه من منخفض جوي : مساءالاربعاء وينتهي الجمعة_انخفاض حاد لدرجات الحرارة وامطار رعدية متوقعةع القريات وطبرجل والعيساويةوبعض القرى والله اعلم عيسى الدوكه من حالة عدم استقرار جوي : يومي الاثنين والثلاثاء انخفاض للحرارة وامطاررعديةمتوقةع القريات وطبرجل والعيساويةوسكاكاوتبوك والحدود الشمالية.والله اعلم خصيم الوقت من طبرجل : وين تعليقاتكم ياشباب منزل قصايد من شهور ابغى رايكم فيها ماحد دخل ولا احد رد خصيم الوقت من طبرجل : السلام عليكم بعد غياب طويل وين الناس ليه المنتدى شبه متوقف عيسى الدوكه من حالةعدم استقرارجوي : الاثنين والثلاثا وتوقعات لامطاررعديةع القريات والعيساويةوطبرجل وبعض القرى والله أعلم عيسى الدوكه من حالةعدم استقرارجوي⛈ : الاثنين ١٩ / ١١وتنتهي الثلاثاء ويتوقعات لامطاررعديةع القريات والعيساويةوطبرجل وبعض القرى. والله أعلم⛈
   
ملاحظة: الحقوق امانه ولا نحلل احد إلا بحفظ حقوق المنتدى من خلال ذكر المصدر

إضافة رد
   
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1 (permalink)  
قديم 13-07-2012, 01:37 AM
شمالي وآفتخر
عضو جديد
شمالي وآفتخر غير متواجد حالياً
Saudi Arabia     Male
لوني المفضل Maroon
 رقم العضوية : 8957
 تاريخ التسجيل : May 2012
 فترة الأقامة : 2390 يوم
 أخر زيارة : 30-06-2013 (08:45 PM)
 الإقامة : الجوف
 المشاركات : 4 [ + ]
 التقييم : 10
 معدل التقييم : شمالي وآفتخر is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي قصة الشيخ منوخ بن طارب بن سلمان بن دعيجاء الشراري ومشمش السالمي العنزي



الشيخ منوخ بن طارب بن سلمان بن دعيجاء الشراري
شيخ مشائخ عشائر الحلسه من الشرارات


قصة الشيخ منوخ بن طارب بن سلمان بن دعيجاء الشراري ومشمش السالمي العنزي


كانت حالة القبائل الرحل في شمال المملكة العربية السعودية مثلها مثل غيرها من قبائل شبه الجزيرة العربية قبل استتباب الأمن وتوحيد
المملكة لأجزائها حيث كانت في حالة من الفوضى العارمة والسلب والنهب فيهجم القوي على الضعيف ويسلب ممتلكاته ومدخراته
ويستبيح دمائه ومن اشكال هذا الأسلوب هو مايعرف "بالغزو" اي ان يغزي قوم ٌ على قوم.
وكان جزء من قبيلة الشرارات تقطن في الصيف على بعض الموارد للمياه في شرق الأردن وقد وفد الى نزلهم رجلا ً يدعى مشمش*
السالمي من قبيلة عنزه ومعه والدته حيث لجأ اليهم بعد ان قتل احد اقاربه.فلما تجهز مجموعة صغيرة منهم للغزو ومن ضمنهم*
المرحوم الشيخ منوخ بن طارب بن دعيجاء وكان صغيرًا في السن فقد رغب المدعو مشمش السالمي في الغزو معهم وطلبت منه
والدته ان يعدل عن الغزو لإن ليس لها غيره في هذا النزل وهي غريبه ولاجئة عندهم فقال لها ولدها مشمش ياوالدتي لا استطيع
البقاء بين النساء والرجال يذهبون للغزو فأنا رجل فقالت والدته حيث انها سمعت عن مروءة وشهامة وطيب الشيخ منوخ انني
اوصيك عليه يامنوخ حيث انها توسمت فيه الخير دون بقية الرجال.
وبعد ايام وفي منطقة الصوان (منفذ الحديثة الآن) رأت المجموعة عصرًا بعيرًا واحدًا فوق مرتفع فأغاروا عليه وسبق عليه سبع
رجال على الركائب السريعة ومنهم منوخ ومشمش السالمي وتأخر باقي الغزو وهم قليلون لأنه بعيرًا واحدًا لايستحق المنافسة.
الا انه بعد وصول اصحاب الركائب السريعة السبعة الى مكان البعير وجدوها خطة محكمة حيث انها "مصيدة" ثم هجم عليهم
قومـًا كثيرون وبسرعة البرق استولوا عليهم بعد ان اشتبكوا معهم بالسلاح واطلاق النار وسلبوا الأشخاص السبعة من ركائبهم
واسلحتهم وملابسهم وتركوهم شبه عراة,وهرب باقي القوم عنهم وعند غروب الشمس وبعد ان هدأ غبار المعركة وجدوا الأشخاص
السبعة احدهم وهو مشمش السالمي مكسورًا ومصابـًا في فخذه بطلق ناري فجتمعوا عليه ليحملوهمعهم على ظهورهم ويعودون به
ولكنه اغمي عليه ولم يحتمل كثر الحركة في الرفع والتنزيل.
وبعد ان افاق قال لهم مشمش السالمي ياجماعة انا سوف اموت ولا امل لي في الحياة وانتم في عز الصيف حفاه عراه واهلكم بعيدين
ولو اصبح عليكم الصبح وانتم هنا سوف تفنون وتهلكون معي من العطش فتوكلوا على الله وانجوا بأنفسكم واتركوني.
فلما مشو وتركوه وقف الشيخ منوخ ولم يتبعهم فقالوا له لماذا لم تتحرك لترافقنا فقال لهم ياجماعة لن ابرح مكاني وهو على قيد الحياة
فسوف ابقى الى جانبه فإن هلك سوف اقوم بدفنه ومن ثم الحق بكم , فقالوا لن نتركك لتهلك معه وارادوا اخذه معهم بالقوه فأخذ الشيخ*
منوخ حجرًا وقال لهم من يقربني فسوف اكسر رجله بهذا الحجر مثل هذا يقصد مشمش فتركوني والطيب منكم فسوف يرد الخبر عنا
لإنقاذنا اذا وصلتوا لإهلنا سالمين.
جلس الشيخ منوخ على مشمش طوال الليل وهو يكافح السباع والضباع الجائعة والتي اتت على رائحة دماء مشمش. وعند الصباح
وجد ناقة مذبوحة على اثر القوم في مكان المعركة وعليها بعض الأمتعة ومنها كيس صغير به طحين قمح(دقيق) وكسره صغيره من*
الصابون فسلخ الشيخ منوخ جلد الناقة وعمله ظلا ً لمشمش المكسور عن اشعة الشمس الحارقة وقدح بحجر الصوان بعضه ببعض
فأشعل نارًا فأخذ يصهر الشحم على النار ويقوم بدهن حلق مشمش ثم قام بتجبير رجله المكسوره بلفها ببعض الخشب ثم اخرج كرش
الناقة وقام بتنظيفها من الفرث الذي بداخلها وقال لمشمش سوف ارد بهذا الكرش الى بئر العمري الذي يبعد حوالي ثلاثون كيلومتر
لأحضر لك الماء لتشرب. ثم ذهب الشيخ منوخ عاريـًا حافيـًا في حرارة الشمس الحارقة وحجر الصوان يلهف باطن القدمين لتسيل منها
الدماء ولما وصل البئر الذي يصعب معرفة مكانه وجد بعض العلب وقام بجمع بعض الخيوط معها ليعمل منها دلوًا لجذب الماء ثم شرب
واغتسل وقام بملئ الكرش وعاد به على ظهره مسرعـًا خوفـًا من غياب الشمس ومن ثم التأخر والتهوان عن رفيقه اذا ماخيم الليل.
ولما قرب منه وقد خيم الليل وقف محتارًا اين مكان مشمش ؟ فسمع صوتـًا يغني فذهب بتجاهه حيث عرف انه مشمش وليس يغني
طربـًا وانما ليستدل الشيخ منوخ على مكانه. فستدل به واسقاه من الماء وقد قارب على الهلاك من الظمأ وغسل وجهه ثم قام بجمع*

**
الحطب واشعل النار وقام بطهو العشاء حيث قام بعمل مايسمى عند البدو " العصيدة" وهي من الطحين والماء,ثم قام بغلي بعض
الماء بأمرار الشجر وغسل الجرح بالماء والصابون وتضميده وعمل له مدخلا ً ومخرجـًا للغسيل وكأنه قد درس مهنة التمريض.
وقد جمع من السبخاء التي حول البئر بعض التراب الذي يعلق به الملح واستعمله للأكل وللجرح المصاب حتى لايتعفن.
واستمر على هذا الحال قرابة اسبوع وتعفنت الكرش واخضر ماؤها بحيث لايصلح للشرب ولايمكن استعمال الكرش مره ثانية
لإحضار الماء فضاقت بهم الدنيا وادركوا ان الهلاك لامفر منه, فقام المرحوم الشيخ منوخ في عصر اليوم السابع واستقبل القبلة
فصلى ركعتين وناجى ربه واستغاث به وطلب منه النجده حيث انه على كل شيء قدير. فاستجاب الله لدعاء الشيخ منوخ في فصل*
الصيف الحارق حيث انه ليس وقـتـًا لهطول الأمطار.
فبقدرة قادر ساق الله غيمة سحاب من الجنوب صغيره بدأت تكبر شيئـًا فشيئـًا كلما قربت منهم فأرعدت وابرقت وامطرت بقدرة الله
عليهم فقط حتى سالت مجاري الأرض الصغيره من حولهم فغسل الكرش وملأها مره اخرى وشرب هو ومشمش وبعد لحظات جفت
الأرض واصبحت السماء صافية وكأن شيئـًا لم يكن(وهذه العبرة والحكمة الإلاهية في هذه القصة تثبت ان الله قريب ٌ من عباده*
المخلصين والمؤمنين ويستجيب لدعائهم).
وقد حلف الشيخ منوخ وهو معروف بالصدق ومخافة الله بأن هذا قد حصل فعلا ً دون مبالغة فأستطاعوا بنجدة الله تعالى البقاء
اسبوعـًا آخر معتمدين في شربهم على الماء الممتلئ به الكرش وما يصطاده من بعض الأرانب وبعض الطيور والصيد الآخر.
وقد تحسنت حالة مشمش وتأمل الحياة وبعد مضي اسبوعين من الحادثه وصلت النجدة وهي عبارة عن مجموعة من رجال منوخ
ووالدة مشمش العجوز على ركب من البعارين ومعهم الماء والزاد ففرحت الأم بعد ان رأت مشمش حيـًا ومعافى بعد ان ظنت انه*
فارق الحياة واخذت بضم الشيخ منوخ وتقبيله وهي تبكي دموع الفرح وتقول انت ولدي الثاني ثم عادوا لإهلهم.
وبعد مدة رحل الجميع شرقـًا واستقروا على جو الهزيم وهو مورد مياه قرب الحدود الإردنية السعودية.*

**
فذبحوا الذبائح واقاموا الولائم على سلامة مشمش وقاموا برفع الرايات البيض للشيخ منوخ بن دعيجاء على فعلته وشكرًا لله
والرايات البيض عبارة عن تقليد في البادية وهو متعارف عليه حيث يكون بين نزل العربان لمن يعمل عملا ً طيبـًا كبيرًا وفريدًا
يشكر عليه, فيركب اربعة رجال على اربعة نجائب من الإبل وهم يحسنون الأداء وبصوت عالي فيجوبون النزل وسط النزل ذهابـًا
وايابـًا ويرددون ((البيضاء منهي له - تهيا وتهيا له - لمنوخ بن دعيجاء بيض الله وجهه)).
وذلك حتى يعلم جميع العربان القاطنون على هذا الجو بما فعله الشيخ منوخ من عمل بطولي وتضحيه لإنقاذ رفيقه مشمش السالمي
الذي قامت امه بإداعه بحفظ الله ورعاية الشيخ منوخ بن دعيجاء.
وعلى هذا الوفاء وهذه الشهامة العربية الأصيلة في التضحية والفداء عبرت والدة مشمش السالمي العنزي عن شكرها للشيخ منوخ
بن دعيجاء بالقصيدة التالية وهو شعر (سجع):


ياعين كفي دمعك
ياعين لاتبكيني
الهم زال وولى
بسلامة ظنيني
ياعين هذا مشمش
حي اشوفه بعيني
اللي قال انه مكسور
صوابه عطب وشيني
واللي قال انه ميت
مابه رجا يجيني
البيضا لك يامنوخ
تنشر على القطيني
يرفعها اثنين امشرق
للقصي والأدنيني
واثنين غربـًا راحو
على الهجن وهجيني
كلا ً يقول البيضا
لغلام الدعاجيني
قعد على خويه
اكثر من اسبوعيني
مكسور ورجله نثر
بميدان الغازيني
فكه من الظواري
والضبع غراب البيني
والصبح يعالج جرحه
وعاش هموم الحزيني
ويرد في كرش الناقه
حافي على الرجليني
ليا ما جيناهم نجده
سليمين الإثنيني
يابن دعيجاء والنعم
فزتوا بالعلم الزيني
والشكر لله واجب
ولانوفيه الديني

كلمات البحث






رد مع اقتباس
قديم 13-07-2012, 02:19 AM   #2 (permalink)
ابن الأحرار
عضو برونزي


الصورة الرمزية ابن الأحرار
ابن الأحرار غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8154
 تاريخ التسجيل :  Oct 2011
 أخر زيارة : 22-10-2015 (09:33 PM)
 المشاركات : 293 [ + ]
 التقييم :  93
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: قصة الشيخ منوخ بن طارب بن سلمان بن دعيجاء الشراري ومشمش السالمي العنزي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شمالي وآفتخر مشاهدة المشاركة
وكان جزء من قبيلة الشرارات تقطن في الصيف على بعض الموارد للمياه في شرق الأردن ......

وبعد ايام وفي منطقة الصوان (منفذ الحديثة الآن) رأت المجموعة عصرًا بعيرًا واحدًا فوق مرتفع فأغاروا عليه وسبق عليه سبع ........
وقد تحسنت حالة مشمش وتأمل الحياة وبعد مضي اسبوعين من الحادثه وصلت النجدة .........
الغريب بالقصة فقط أن النجدة ما جتهم إلا بعد اسبوعين
وأعتقد أن هذه المدة فاتت على الراوي صحتها ، فموارد المياه شرق الأردن ليست أبعد من مسيرة يوم
أو يومين للإبل عن الصوان أو الحديثه الآن فما بالك بالمنجدين الذين هم أسرع من غيرهم إلا إن كان
هناك سبب آخر لم يذكره الراوي لتأخرهم في النجدة .


 


رد مع اقتباس
قديم 13-07-2012, 03:10 AM   #3 (permalink)
شمالي وآفتخر
عضو جديد


الصورة الرمزية شمالي وآفتخر
شمالي وآفتخر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8957
 تاريخ التسجيل :  May 2012
 أخر زيارة : 30-06-2013 (08:45 PM)
 المشاركات : 4 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Maroon
Thumbs up رد: قصة الشيخ منوخ بن طارب بن سلمان بن دعيجاء الشراري ومشمش السالمي العنزي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن الأحرار مشاهدة المشاركة
الغريب بالقصة فقط أن النجدة ما جتهم إلا بعد اسبوعين
وأعتقد أن هذه المدة فاتت على الراوي صحتها ، فموارد المياه شرق الأردن ليست أبعد من مسيرة يوم
أو يومين للإبل عن الصوان أو الحديثه الآن فما بالك بالمنجدين الذين هم أسرع من غيرهم إلا إن كان
هناك سبب آخر لم يذكره الراوي لتأخرهم في النجدة .
الشاااهد القصيده المرفقه ان المده اسبوعين او اكثر ... اسعدني تواجدك


 


رد مع اقتباس
قديم 13-07-2012, 03:24 AM   #4 (permalink)
نواف النعيم
مشرف مجالس قبيلة الشرارات الأدبية


الصورة الرمزية نواف النعيم
نواف النعيم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8530
 تاريخ التسجيل :  Feb 2012
 أخر زيارة : 10-05-2018 (01:08 AM)
 المشاركات : 8,039 [ + ]
 التقييم :  1078
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : red

اوسمتي

افتراضي رد: قصة الشيخ منوخ بن طارب بن سلمان بن دعيجاء الشراري ومشمش السالمي العنزي



قصه جميله ومُحزنه بنفس الوقت
والله يرحمهم الثنين
وأشكرك يآ شمآلي على أيرآد القصه والقصيده
ورحمهم الله وأسكنهم فسيح جنآته
كل التقدير


 
 توقيع : نواف النعيم
يالله حسن الخاتمه


رد مع اقتباس
قديم 13-07-2012, 02:14 PM   #5 (permalink)
الذيــــــــــب
عضو برونزي


الصورة الرمزية الذيــــــــــب
الذيــــــــــب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 133
 تاريخ التسجيل :  Mar 2007
 أخر زيارة : 25-12-2015 (09:38 PM)
 المشاركات : 165 [ + ]
 التقييم :  68
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: قصة الشيخ منوخ بن طارب بن سلمان بن دعيجاء الشراري ومشمش السالمي العنزي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن الأحرار مشاهدة المشاركة
الغريب بالقصة فقط أن النجدة ما جتهم إلا بعد اسبوعين
وأعتقد أن هذه المدة فاتت على الراوي صحتها ، فموارد المياه شرق الأردن ليست أبعد من مسيرة يوم
أو يومين للإبل عن الصوان أو الحديثه الآن فما بالك بالمنجدين الذين هم أسرع من غيرهم إلا إن كان
هناك سبب آخر لم يذكره الراوي لتأخرهم في النجدة .
اولا اشكر من اورد لنا هذه القصه الشهيره المعروفه والمحزنه التي وقعت عليهم وسلمهم الله
وليس بالغريب على الشيخ منوخ بن دعيجاء شيخ عشائر الحلسه من الشرارات هذا العمل البطولي فله الكثير من القصص البطوليه الشيقه التي ذكرت في كتب التاريخ
وأريد ان ارد على ملاحظه ابن الاحرار يأخي كما قال لك الراوي بأن القوم أستولو على ركائبهم يعني بصريح العباره راحو مشيأ على الاقدام ولا معهم ماجالان يعني معرضين ان يتوهو مع الصحراء ويضلو طريق نزلهم
وانهم وقت الصيف وكما لايخفاك بأن الشرارات كما عتادو عليه وقت التشريق والتغريب اي ان قبيله الشرارات مغربين الى الاردن وسوريا كعادتهم كل سنه ولايوجد احد بوادي سرحان الا السباع والضباع والذئاب والوحوش الفاتكه الاخرئ ولايوجد احد منهم على تلك الموارد في بلاد الشرارات
تحياتي وتقديري للجميع


 


رد مع اقتباس
قديم 13-07-2012, 02:35 PM   #6 (permalink)
شمالي وآفتخر
عضو جديد


الصورة الرمزية شمالي وآفتخر
شمالي وآفتخر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8957
 تاريخ التسجيل :  May 2012
 أخر زيارة : 30-06-2013 (08:45 PM)
 المشاركات : 4 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Maroon
افتراضي رد: قصة الشيخ منوخ بن طارب بن سلمان بن دعيجاء الشراري ومشمش السالمي العنزي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نوآف النعيم مشاهدة المشاركة
قصه جميله ومُحزنه بنفس الوقت
والله يرحمهم الثنين
وأشكرك يآ شمآلي على أيرآد القصه والقصيده
ورحمهم الله وأسكنهم فسيح جنآته
كل التقدير
آآمين وهذا واجبناا ..أسعدني مرورگ


 


رد مع اقتباس
   
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
   
   


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:28 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع الحقوق محفوظة لمجالس قبيلة الشرارات
  مجموعة ترايدنت العربية