عرض مشاركة واحدة

ابن البلد

المستشار الخاص للمجالس ومشرف المجلس الاقتصادي

لقاء الشيخ خلف بن دعيجاء بالأمير فيصل بن تركي آل سعود

ومن المرجح أن ذلك اللقاء قد حدث في حوالي سنة 1259هــ وكان الأمير فيصل بن تركي آل سعود في طريق عودته من سجنه في مصر وقبل أن يخرج من ضواحي تبوك تعرض للغدر من بعض ممن كانوا معه من الأدلاء حيث هربوا بما سرقوه منه من الرواحل التي كان يركبها ويحمل عليها وفي طريقه مر بنا حية من ديار الشرارات ناحية الخنفة فالتقى بالشيخ خلف بن دعيجاء فأكرمه وأحسن كرمه ثم زوَّده بما يكون له عوناً في سفره ومن ذلك ثلاث من أفضل ما كان يمتلكه الشيخ خلف من النجائب ، حيث كانت من سلالة مشهورة يقال لها بنات حَبْوَة لا تزال هذه السلالة موجودة عندهم إلى اليوم . وعندما أيقن الشيخ خلف بأن الأمير فيصل بن تركي قد وصل حائل أرسل إليه بالقصيدة يمدحه فيها ويمدح آل سعود وهي قوله :

حي الجلــيــل وحـــي خـلاق الأنفـــاس ........ ذكر النبي قبل الزرف من لساني
وحي الجــــواب اللي حليــاً من الراس ......... ماهاض به السيرفي والعيانـــي
صَيْغـَه ثمر غيدانة حلوها احتـــــــاس .........على نهر ما هي بحال السوانـــي
حطوا كلامي بين حبراً وقـــرطــــــاس .........عن الهرطي والهرط واللمخانــي
وهات أشـقراً حافه عن الخلف عواس .........لبـقــاً لحث بدود الأنضا معانـــي
شده على مرفوعة العنق من ســـــاس .........بنت الصعيدي ضيفوها عمانــــي
ترعى عدد تســعين ليلة بمـقـيـــــــاس ........طاع الزمان ومن سنين التمانـــي
مرباعها بين الغويطــة والأمـحــــاص .........ما خاشره غير أم ســالم تنانــــي
مرملة ومـحـيـلـة بس مـكـنــــــــاس ........ سفن القديــم لكايـدات المعانـــــي
ويوم التوى عشب المسايل للإيـبــاس .........وقربن للجيان حرش الثفانــــــــي
ميرادها عداً تحت غر الأطـعــــاس ........نقروح عد منزفاً صر هجانـــــــي
ويوم نتعزل نيها عقب ما احتـــــــاس ....... تل الشحم على محانيـــه بانـــــــي
اركب عسى ياقاك عن كل الأتـــــعاس ........رباً لطيف إلى بغى شي كانـــي
إن مَرْ دوَّاً خالياً ما بــــه أونـــــــاس .......معواص براً صاملاً مهرجانــــــي
تاطا زبـايـــر عـثـعـثــاً يســدر الراس .......به الصعب يمشي على هون واني
إن هزتها واسـرهقت عقب الأرواس .......تاطا على صماً لهبهن يســـانـــــي
عرماســةً تـاطــا زبـــاراً ورصـراص ....... ويضفي على حليانها الرينقانـــــي
ركض الظليم إن طالع الصبح قنــاص .......ارتاع واسـتاجه له السمهدانــــــي
ينصى ربــاع بيــوت قطاعـــة الراس ........مدعين خطو الضد يرضى الطماني
منهم ابن تركي كما الحر قرنـــــــاس ....... صيده من الفرد الجزال الســمانــي
إن حفلوا سـرد الســلايــل بالألبــاس ...... من الجوخ يشدن نورة الديدحـــاني
يا ما أوردوهن حفرةً غبوها احتـــاس ...... بأيمانهم شـروى حبال السـوانـــــي
بسـاعةً يُمتى بهـا الحبـل ويـقــــاس ......ولها محامل لـون زمل الصخانـــــي

(منقول)

التعديل الأخير تم بواسطة ابن البلد ; 14-07-2014 الساعة 01:40 PM